مملكة الجمال


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 @حكيات و روايات@ الجزء الاول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safaa

avatar

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 15/05/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: جزاكى الله كل خير   الثلاثاء مايو 15, 2012 6:04 pm

جزاكى الله كل خير تعلمت الوفاء من قصة الكلب وتعلمت قدرة الله من قصة الامانة جزاكى الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 15/05/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: @حكيات و روايات@ الجزء الاول    الثلاثاء مايو 15, 2012 5:08 pm

ازيكم يا بنات مشرفين المنتدى و منورينة احنا هنبتدى من انهرده كل يوم هنبتدى جزء و حكلكم قصتين بس طبعا عشان الاجزاء تثبت محتاجة لتقيمكم وممكن نحكيهم لولادكو نبتدى بقا
القصة الاولى :حكاية الكلب الوفى
كان يا ما كان.........كان هناك رجل طيب ذهب يوما لزيارة بعض اخوانه الذين يحبهم فى الله . ومر فى الطريق على المقابر فدخل ليدعو لهم فوجد شيئا عجيبا !!!
لقد وجد قبر مكتوب عليه : هذا قبر كلب له خبر عجيب فمن يريد أن يعرف خبره فليزهب إلى قرية كذا فإن فيها من يخبره .
فسأل الرجل عن القرية فدلوه عليها فذهب إليها و سأل اهلها فدوله على شيخ كبير فى السن ....فدخل وسلم عليه و سأله عن خبر هذا الكلب
فقال الرجل : لقد كان فى هذا المكان ملك عظيم الشأن وكان يحب الخروج كثيرا للنزهة والصيد و السفر وكان عنده كلب لا يفارقة أبدا وكان يحبه حبا شديدا . وفى يوم من الأيام خرج الملك إلى بعض المنتزهات وطلب من الطباخ أن يعد له ثريدا بالبن . وانصرف الملك ...... وقام الطباخ وصنع للمك ثريد باللبن ونسى أن يغطيه لانشغاله بإعداد طعام اهل القصر .
فجاءت حيه كبيرة و نفثت سمها فى اللبن فرآها الكلب ولكنه لم يستطع يفعل أى شئ مع الحيه .......وكانت هناك جارية خرساء رأت ما فعلت الحيه .
وعاد الملك من رحلة الصيد و طلب منهم أن يحضروا الثريد بالبن فأحضروه فحاولت الجارية الخرساء أن توضح للملك ان اللبن فيه سم فلم يفهم ما تقول و بدأ الكلب ينبح و يصيح حتى لا يشرب الملك هذا اللبن المسموم فلم يلتفت إليه فلما رآه الكلب يمد يده إلى اللبن ليشرب قفز الكلب على مائدة الطعام وشرب اللبن فسقط ميتا فى التو و اللحظة ففهم الملك أن اللبن كان مسموما فسأل الجارية :
هل كان اللبن مسموما ؟
فأشارت اليه ووضحت له بالأشارات أن الحيه جاءت ونفثت سمها فى اللبن وأن الكلب فعل ذلك من أجل يفدى حياتك فقال الملك لكل من حوله : هل رأيتم وفاء مثل وفاء هذا الكلب
قالوا :لا ..........قال الملك :إن هذا الكلب لن يدفنه غيرى بعد أن فدانى بحياته ....... فدفنه وكتب عليه ما قرأت على المقبره

متزعلوش اووى كدا نص القصص اللى انا هنذلها حزن هههههههههه

القصة الثانية : جزاء الامانة

كان يا ما كان ...... كان هناك رجل فقير يعيش مع زوجته و أولاده فى مكة المكرمة ......وكانت زوجته صائمة قائمة خاشعة لله (جل وعلا)
وفى يوم من الأيام أشتد الجوع بالزوج و زوجته فقالت له : اخرج والتمس لنا طعاما حتى لا نموتت من الجوع .
فخرج الزوج يبحث عن صديق يقترض منه مالا فلم يجد ....فدخل بيت الله الحرام و أمسك بأستار الكعبه وأخذ يدعوا و يقول : اللهم اكفنى بحلالك عن حرامكلاواغتنى بفضلك عمن سواك وبينما وهو خارج من الحرم إذ وجد كيسا مغلقا ففتحه فوجد به الف دينار ففرح به وأخذه إلى زوجته ليسألها ماذا تريد من ألوان الطعام
فقالت له زوجته : ارجع إلى الحرم واسأل عن صاحب الكيس فإن هذا لا يحل لنا أن نأخذه .
فعاد الرجل إلى الحرم فسمع رجلا ينادى : من وجد كيسا صفته كذا وكذا ؟
فقال له الراجل الفقير : أنا وجدت الكيس لكن اخبرنى عن المال الذى بداخله .....فقا لله : انها ألف دينار.
فقال الرجل الفقير : نعم إنها ألف دينار فخذ الكيس بارك الله فيك ....فقال له الرجل : بل هو لك هدية و خذ فوقها تسعة آلاف دينار آخرى ليكون معك عشرة آلاف دينار .
فتعجب الرجل الفقير : أتسخر منى أم تتكلم بصدق ؟!
قال الرجل :ولله انا لا أشخر منك ولكنى أعمل عند رجل غنى فأراد أن يتصدق بهذا المال ولكنه يريد أن يطمئن أن المال قد وصل لمن يستحق .......
فقال لى :ضع ألف دينار فى كيس واتركه فى الحرم ثم ناد بعد ذلك فإذا جاءك الذى أخذ المال وأعطاه لك فأعطه باقى الدنانير لأنه رجل أمين .....والأمين يأكل ويتصدق على الناس فيكون بذلك قد وصل المال لمن يستحق. فأخذ الرجل الفقير المال كله وأحضر طعام لزوجته و أولاده واحتفظ لأسرته بجزء من المال و تصدق ببقاى المال على إخوانه الفقراء من حوله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mamlaketelgamal1.yoo7.com
 
@حكيات و روايات@ الجزء الاول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الجمال :: قصص و اشعار-
انتقل الى: